مرصد بريدة

عام / سمو أمير القصيم يرأس الاجتماع الـ 11 لمجلس المرصد الحضري لحاضرة بريدة ومحافظات المنطقة

رأس صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس المرصد الحضري بالمنطقة اليوم ، الاجتماع الـ 11 لمجلس المرصد الحضري لحاضرة بريدة ومحافظات المنطقة ، بحضور وكيل إمارة القصيم الدكتور عبدالرحمن الوزان، وأمين المنطقة المهندس محمد المجلي، ومحافظي المحافظات بالمنطقة، وأعضاء مجلس المرصد الحضري وذلك بديوان الإمارة بمدينة بريدة.
وقدم الاجتماع عرضاً لاعتماد قيم مؤشرات المرصد الحضري لحاضرة بريدة ومحافظات المنطقة لعام 1440هـ ، وعلاقة المراصد الحضرية بإدارة وإنتاج المعرفة ، كما جرى استعراض آلية إنتاج المؤشرات وقيمها ، وعرض القضايا الحضرية البارزة بالقصيم.
بعد ذلك ناقش الاجتماع بعض البيانات التي تم الاعتماد عليها من قبل مجلس المرصد ، والآلية التي اتخذت في مسيرة المرصد الحضري في عشر سنوات ومؤشرات المناطق العشوائية ، للوصول إلى أعلى دقة ممكنة من هذه البيانات ، حيث يقدم المرصد الحضري أكثر من 232 مؤشراً حضرياً رئيسياً وقرابة 350 مؤشراً فرعياً تتضمن جوانب الحياة كافة ، كما بلغت المؤشرات العالمية 117 مؤشراً حضرياً ، و60 مؤشراً محلياً ، وإنتاج حوالي 80 مؤشراً ، تضمنتهم برامج رؤية المملكة 2030.
وأوضح أمين منطقة القصيم أمين مجلس المرصد في كلمته ، أن المرصد الحضري حقق نجاحاً علمياً كبيراً خلال العشر سنوات التي انقضت ، مشيراً إلى أن ذلك بتوفيق من الله ثم بدعم سمو أمير منطقة القصيم ، والتعاون المستمر لشركاء التنمية التي هي من أهم عوامل النجاح ، مشيراً إلى مواصلة المرصد الحضري العمل على المراقبة الحضرية بالمنطقة وتتبع القضايا الحضرية وإبرازها ، إيماناً منه بأهمية متابعة جميع التطورات التي تؤثر في التنمية الحضرية ، ومراقبة المرصد الحضري تأثيرات جائحة كورونا والتحديات التي تواجهها مدينة بريدة ومحافظات المنطقة ، مباركاً لسموه خطاب الشكر والتقدير الذي تلقاه سموه من صاحب السمو الملكي وزير الداخلية على ماحقته المنطقة من مؤشرات تنموية برزت في مؤشرات المرصد الحضري ، مقدماً شكره وتقديره لسمو الأمير فيصل بن مشعل على دعمه اللامحدود والتوجيهات الدائمة التي كان لها أبلغ الأثر في تحقيق هذه الإنجازات للمرصد الحضري بمنطقة القصيم.
إثر ذلك قدم عرض مرئي موجز عن مسيرة المرصد الحضري في عقده الأول وماتضمنه من أرقام.
وفي نهاية الاجتماع أكد سمو أمير المنطقة رئيس مجلس المرصد الحضري أهمية استمرار الوعي والحس الإحصائي السليم الذي وصل إليه منتجي البيانات المعول عليها في إنتاج المؤشرات الحضرية ، مبدياً فخره واعتزازه بما حققه المرصد في اعتماد نتائج مؤشرات الدورة العاشرة للمرصد الحضري لحاضرة بريدة ومحافظات المنطقة ، والتأكد من مصداقية ودقة البيانات التي يزود بها المرصد والحرص على الاعتماد بقدر المستطاع على البيانات المتاحة من قبل المصادر الرسمية المعتمدة.
وبين سمو الأمير فيصل بن مشعل سعي المرصد الحضري إلى تحقيق الأهداف والغايات التي وضعت منذ نشأته لتحقيق أقصى استفادة من وجوده بالمنطقة لتحسين وتطوير العمل وإعداد دراسة شاملة لكل مايخدم منطقة القصيم ، متمنياً لجميع أعضاء المرصد الحضري التوفيق والسداد لخدمة المنطقة وتلبية احتياجات أهاليها.