مرصد بريدة

11– التنمية السياحية والمهرجانات:

يمكن أن يلعب النشاط السياحي دورا كبيرا في اقتصاديات حاضرة بريدة نظرا لتوافر مقومات تؤهلها لتصبح منطقة جذب سياحي حيث تنوع المعالم الطبيعية ومواقع التراث العمراني والثقافي والشعبي والمهرجانات .

وقد بلغ معدل إشغال الفنادق بمنطقة القصيم 64.5% من جملة 934 غرفة فندقية ومعدل إشغال الغرف المفروشة بلغ 70% من واقع 4203 شقة مفروشة , وهي تعتبر معدلات مقبولة وفي تطور ملحوظ خلال السنوات السابقة كما هو موضح بالسلسلة الزمنية المتمثلة بالشكل التالي.

نسب إشغال الفنادق بين حاضرة بريدة ومنطقة القصيم والمملكة

نسب إشغال الشقق المفروشة بين حاضرة بريدة ومنطقة القصيم والمملكة

 

وبدراسة معدل الإنفاق اليومي للسائح تشير البيانات إلى وصول المعدل اليومي للسائح إلى 252 ريال سعودي عام 1432هـ مرتفعا بما يزيد عن الضعف في عام 1430هـ الذي سجل 116 ريال سعودي ويأتي هذا الارتفاع كنتيجة طبيعية لارتفاع تكاليف المعيشة بوجه عام بالمملكة العربية السعودية.

كما أظهرت النتائج لنسبة رضاء السائحين عن الخدمات السياحية بحاضرة بريدة بأن 89% من السائحين راضين عن الخدمات السياحية , وهي بصفة عامة مؤشر إيجابي يعكس كفاءة وتوفر الخدمات السياحية بالمدينة.

وفي نفس الإطار ومن خلال تحليل نسبة زائري مهرجان لإجمالي زائري المهرجانات، استحوذ مهرجان التمور على نصف زائري المهرجانات بحاضرة بريدة, حيث تتمتع منطقة القصيم بزراعة أجود أنواع التمور, وتنتج مدينة بريدة كميات كبيرة من التمور وصلت إلي ( 93203 طن ) عام 1432هـ بعائد قدرة(607 مليون ريال) ,تليها في المرتبة مهرجان الصيف بنسبة (20%) ثم مهرجان الكليجا بنسبة (16.9%) ومهرجان الربيع بنسبة 11% وهي تتسق مع الزيادة السنوية للزائرين حيث سجل مهرجان الربيع قيمة بالسالب عن السنوات السابقة وارتفعت قيمة الزيادة السنوية لمهرجان الربيع .