مرصد بريدة

7– خدمات البنية التحتية:

يعد قطاع البنية التحتية من أهم الركائز الأساسية لتطور نمو المدن وشهد القطاع تحولات وتطورات جوهرية خلال العقود الأخيرة وذلك بهدف الارتقاء بمستوى نوعية الحياة ومواكبة النمو المستمر في الطلب , بناءً على معدلات النمو السكاني والعمراني، وتعتبر البنية التحتية الركيزة الأساسية لعملية التنمية الحضرية.

ويشكل الحصول على المياه النقية داخل المسكن العنصر الأولي لاحتياج جوهري يرتبط مباشرة بمتطلبات الصحة العامة، وفي هذا الصدد فقد بلغت نسبة المباني المتصلة بالشبكة العامة قيمة مرتفعة ومتميزة بلغت 92.9% من إجمالي المباني بالمدينة عام 1433هـ بزيادة قدرها 4% عن عام 1430هـ .

وفي نفس الإطار فقد بلغت نسبة المباني المتصلة بالشبكة العامة للصرف الصحي قيمة مرتفعة بلغت 64.5% من إجمالي المباني عام 1433هـ بزيادة قدرها 7.8% عن عام 1430هـ إذا ما قورنت بالمملكة ومدنها.

تطور نمو اتصال شبكات الإمداد بشبكة المياه والصرف الصحي

وبالنسبة للتخلص من النفايات السائلة فهناك اكثر من ثلث تلك الكمية يتم التخلص منها بوسائل أخري مثل شفط مياه الصرف بواسطة الوايتات, أو التخلص منها في باطن الأرض من خلال البيارات المفتوحة القاع هو ما يعتبر تأثيراً سلبياً على الطبقة الجوفية بالمدينة (تقع مدينة بريدة ضمن طبقة الساق الجيولوجية) وعلى مستوى الصحة العامة للسكان وهو أمر يحتاج إلى تسريع الجهود ووضع حزمة من الإجراءات والسياسات للحد من تسريب مياه الصرف الصحي على الطبقة الجوفية.

 

وفي نفس الصدد، فقد أوضحت نتائج الرصد الحضري ارتفاع معدل استهلاك المياه في حاضرة بريدة، حيث بلغ 285 لتر/فرد/يوم عام 1433هـ وهو معدل عالي إذا ما قورن بمتوسط نصيب الفرد بالمياه على مستوى المملكة 230 لتر/فرد/يوم ويعد معدل الاستهلاك في المملكة مرتفعاً قياساً بالمعدلات القياسية العالمية والتي تتراوح ما بين 150–200 لتر/ فرد/ يوم , وذلك نتيجة الي ان اغلب الحدائق المنزلية تروي من مياه البلدية.

كما تشير نتائج المرصد الحضري بأن هناك فاقد في المياه ولكن بصفة عامة تشير السلسلة الزمنية إلى جهود المديرية العامة للمياه في تقليل الفاقد من المياه والذي وصل الي النصف تقريبا على مدار الخمس سنوات السابقة.

تطور نسبة الفاقد السنوي من المياه بحاضرة بريدة

وفي إطار قياس وتحليل كفاءة خدمة الإمداد بالمياه النقية, فإن مكون التكلفة يشكل عنصراً أساسياً مكملاً أيضاً. وفي هذا الصدد فقد سجل مؤشر السعر الوسيط للمياه قيمة منخفضة بلغت 0.59 ريال/م3 وهي قيمة منخفضة تفسر الارتفاع الكبير في معدل استهلاك المياه.

كما تشكل مستويات التغطية الكبيرة للإمداد بشبكات الكهرباء العامة في حاضرة بريدة واحدة من أبرز الإنجازات في مجال تنمية البنية التحتية، حيث تشير نتائج الرصد إلى تحقيق التغطية الشاملة لخدمة الكهرباء على مستوى المدينة بنسبة 100% من إجمالي الوحدات السكنية.