مرصد بريدة

1– الإطار الإقليمي للمدينة:

تقع منطقة القصيم في الوسط الشمالي من المملكة بين خطي طول (30 ً 40 ْ)، (54 ً 44 ْ) ودائرتي عرض (25 ً 24 ْ)، (15 ً 72 ْ) شمالاً ويحدها من الشمال منطقة حائل ومن الجنوب والشرق منطقة الرياض ومن الغرب منطقة المدينة المنورة ومنطقة حائل.

ولمنطقة القصيم أهمية جغرافية حيث تعتبر حلقة الوصل بين الشمال والجنوب, والشرق والغرب والمنطقة ملتقى لقوافل حجاج البر القادمين من العراق وشمال الخليج العربي، وتعتبر من أهم مناطق المملكة في النشاط الزراعي والثروة الحيوانية ومركزاً للقادمين من المنطقة الشرقية والخليج العربي والمتجهين إلى مصر والشام.

وتقع حاضرة بريدة في الجزء الأوسط شرق منطقة القصيم عند تقاطع دائرة عرض 26 درجة و19 دقيقة و28 ثانية شمالاً، وخط طول 43 درجة و58 دقيقة و43 ثانية شرقاً على ارتفاع يتراوح ما بين 600–650 متر عن سطح البحر، وتبعد حوالي 350 كم شمال مدينة الرياض، وتضم حاضرة بريدة التجمعات المرتبطة بها عمرانياً (البصر والقرعا والطرفية والهدية).

 

ويتضح أهمية الموقع الجغرافي لحاضرة بريدة حيث تقع عند نقطة تلاقي ثلاثة محاور رئيسية هم: محور (الرياض –بريدة) ومحور حائل– بريدة) ومحور (المدينة المنورة– بريدة)، وتكمن أهميتها في كونها نقطة ربط قوية على مستوى المملكة، كما يمر بحاضرة بريدة أحد طرق الحج قديماً القادمة من العراق وهو طريق زبيدة.

كما تعد بريدة مدينة تجارية تقع على هضبة واسعة تنحدر من الغرب إلى الشرق بمعدل بسيط, تبلغ مساحتها 65,000 كم2، وتتميز بوفرة المياه الجوفية ووجود الواحات الزراعية الغنية التي تمد المملكة والخليج العربي بأفخر وأجود أنواع التمور والخضروات والفواكه , وتقع تحديداً في أواخر منطقة نجد وتقريباً في وسط منطقة القصيم .